إصداراتنا: الإدمان والجريمة بين الوقاية والعلاج
 

cover

عنوان الكتاب:      الإدمان والجريمة بين الوقاية والعلاج
   
الفئات:      تربية
رقم الكتاب:      047
المؤلفون:      د. معمر نواف الهوارنة
ISBN:      978-9957-98-157-0
الناشر:      دار الاعصار العلمي
تاريخ النشر:      2018
الاصدار:      الطبعة الاولى
عدد الصفحات:      306
اللغة:      عربي
سعر الكتاب:      35  دولار
مواصفات الكتاب:      غلاف الكتاب من الكرتون المقوى
 
وصف الكتاب:     

إنَّ مشكلة الإدمان تمثل أزمة خطيرة على المستوى الصحي، والاقتصادي، والاجتماعي، والنفسي، والأسري للكثير ممن يسقطون في دوّامة الإدمان حيث يحّول الإدمان ضحاياه إلى أناس غير قادرين على التوافق السليم مع مجريات الحياة اليومية مما يشلهم ويجعلُّهم عالة على أسرهم ومجتمعهم الذي في أمسِ الحاجة إليهم للمساهمة والمشاركة في بنائه وتقدمه.

مع تعقد الظروف الاجتماعية والاقتصادية وازدياد الأعباء النفسية تظهر في أي مجتمع ظواهر قبيل تعاطي المخدرات وإدمان الكحوليات، وغير ذلك مما يدخل في باب الانحراف أو عدم السواء. ومجتمعنا العربي مجتمع غير منقطع الصلة بغيره من المجتمعات سواء النامية أو المتقدمة؟ ومع تزايد الاتصال وتعرُّض الشخص للتفاعل مع غيره من البشر تبدأ دوافع حب الاستطلاع، وتجريب الجديد تلعب دورها في التعرُّض للمنبهات، أو العادات التي تظهر في المحيط الإدراكي للإنسان وهكذا يجد الشخص نفسه وجهاً لوجه مع سلوك تعاطي المخدرات.

كما أن دراسة السلوك الإجرامي من حيث التعرف على أسراره وطبيعته وأشكاله وطرق الوقاية والعلاج ووضع برامج متكاملة, موجهة نحو الأسرة، والمدرسة، والعمل، والدولة, يساعد في التقليل من حجم الإدمان والجريمة، ومن ثمَّ الحصول على إنسان يتمتَّع بشخصية سوية قادرة على التواصل والتفاعل مع الآخرين، وعلى التوافق النفسي، والاجتماعي.

تأتي أهمية هذا الكتاب من الآثار الذي يتركه كلٌ من الإدمان والجريمة على الفرد وعلى المجتمع بأكمله. فهو يؤثر على الفرد من الناحية الجسدية ويسبب خسائر اقتصادية كبيرة تثقل كاهل الفرد ونلاحظ انعزاله عن المجتمع إذا كان مدمناً بشكل كبير أما الآثار التي يتركها على الأسرة فنلاحظ انهيار العلاقات الأسرية، والروحية ويؤدي إلى تفكك الأسرة، وانزلاق أفرادها في الإجرام، والرذيلة؛ فالفرد يسعى للحصول على النقود بأي وسيلة كانت لإشباع نزوعه الإدماني الذي لا يرتوي؛ وبالتالي يعرُّض أسرته إلى العوز والفقر وتدني الرعاية الصحية والتعلم. كما توجد علاقة ارتباط إيجابي بين الإدمان والاتجاه نحو ارتكاب الجريمة, وخاصة جرائم العنف والعدوان والسرقة والبغاء من أجل توفير مصدر مادي للحصول على مادة التعاطي.

كما تنبع أهمية هذا الكتاب من كونه يفيد الكثير من الباحثين، والمتخصصين، والآباء، والمعلمين، والقضاة، ورجال الأمن وغيرهم من القائمين والمهتمين بموضوع الإدمان والجريمة، بالإضافة لندرة المراجع والكتابات بمثل ما جاء به من شمولية خدمت جميع مكونات العنوان الرئيسي ألا وهو " الإدمان والجريمة ".

وقد سعيت من خلال هذا الكتاب إلى ابتكار وسائل وطرق تعيد المدمنين، والمجرمين إلى الطريق السليم والسوي، وإلى أحضان المجتمع، أنَّه لخطر ما بعده خطر أن نتركهم لمشيئة القدر. لا شك أن للتربية والتنشئة الأثر الفعال في بناء الشخصية بناء سليماً خالياً من النكوص والخطأ، لذلك يجب أن ينال المدمنون والمجرمون قسطاً من هذه التربية والتي هي في حقيقتها إعادة تربية وتأهيل لهم. بالإضافة إلى تناول أهم الأساليب الحديثة في الوقاية، والعلاج من الإدمان والجريمة، مع توضيح دور كل من الأسرة، والمدرسة، والعمل، والدولة في التدابير الوقائية، وتقديم النصائح والإرشادات للوالدين من أجل حماية أطفالهم من الوقوع في الإدمان والجريمة.

                               والله ولي التوفيق

                                                                            المؤلف

 

د: معمر نواف الهوارنة

 
   
 

 

 

 
 

التفاصيل

   

 

 
 

التفاصيل

   

 

 
 

التفاصيل

   

 

 
 

التفاصيل

   

 

 
 

التفاصيل

   

   

 جديد دار الاعصار العلمي

طبعة ملونة

جديد دار الاعصار العلمي

في مجال الاعلام

 

 جديد دار الاعصار العلمي

طبعة ملونة

 جديد دار الاعصار العلمي

طبعة ملونة